text alternatif pour le lien image
حمـاية الساحل
في إطار حماية الساحل لولاية جيجل و تطبيقا للقانون رقم 02-02 المؤرخ في 05/02/2002 المتعلق بحماية الساحل و تثمينه ، و القانون رقم 04/03 المؤرخ في 23 جوان 2004 المتعـلق بحماية المناطـق الجبليـة في إطار التنمية المستدامة ، استفادت مديرية البيئة من أربع مشاريع ممركزة تتمثل كما يلي :
1 - دراسة مخطط تهيئة الساحل :
بعد صدور القانون رقم 02-02 المؤرخ في 05/02/2002 المتعلق بحماية الساحل و تثمينه استفادت ولايـة جيجل من عملية ممولة مركزيا تتمثل في دراسة مخطط تهيئة الساحل للولاية ، المسندة لمكتب الدراسات (الوكالة الوطنية لتهيئة و جاذبية الأقاليم (ANAAT وتبعا للتعليمة الوزارية رقم 380 المؤرخة في 19/10/ 2002 تنم إنشاء على مستوى ولاية جيجل لجنة ولائية ما بين القطاعات بموجب القرار الولائي رقم 1095 المؤرخ في 18/11/2002 التي تتضمن إنشاء لجنة ولائية ما بين القطاعات مكلفة بوضع برنامج تهيئة الساحل و التي تم عرض هذه الدراسة من طرف مكتب الدراسات بمقر الولاية يوم 19/10/2003 أمام اللجنة الولائية و التي خصت بعد المصادقة عليها إلى إصدار قرار رقم 177/2004 المتعلق بتحديد الساحل لولاية جيجل و المصادق عليه من طرف السيد الوالي و التي أهم ما ابرز في القرار مايلي :
  • تحديد ساحل ولاية جيجل طبقا لأحكام القانون رقم 02-02 المؤرخ في 05/02/2002 المتعلق بحماية الساحل و تثمينه و الذي يمتد على طول 120 كلم. و يشمل :
    • جميع الجزر و الجزيرات.
    • السهول الساحلية ( سهل العوانة، سهل منشة بجيجل ، سهل جن جن بالطاهير ، سهل واد النيل ، سهل بلغيموز، سهل بني بلعيد و سهل واد الزهور) و التي يقل عمقها على ثلاثة كيلومترات (03 كلم) ابتداء من أعلى نقطة تصل إليها مياه البحر .
    • الأجمات الغابية الممتدة من الغرب إلى الشرق على طول الساحل .
    • الأراضي ذات الطابع الفلاحي المتواجدة بالسهول الساحلية .
    • المناطق الرطبة أهمها : المحمية الطبيعية لبني بلعيد (مصنفة ضمن اتفاقية رمسار) ،غدير المرج (بلدية الطاهير) و غدير بني حمزة (بلدية القنار).
    • بالإضافة إلى المواقع الطبيعية أهمها : الكهوف العجيبة ، الكورنيش الجيجلي ، منارة رأس العافية ، حظيرة تازة) ، الثقافية و التاريخية ( أثار شوبا العتيقة، المقبرة البونيقية) .
  • مراعاة للأنشطة و الخدمات التي تقتضي مجاورة البحر ، يمكن أن تمتد منطقة ارتفاقات منع البناء إلى مسافة 300 م.
  • منع إنشاء المسالك الجديدة الموازية للشاطئ ضمن حدود شريط عرضه 800 م ، و على الكثبان الساحلية.
  • منع التوسع الطولي للمحيط العمراني للتجمعات السكانية الموجودة على مسافة تزيد عن ثلاث (03) كيلومترات من الشريط الساحلي.
  • منع التوسع في مجمعين سكانيين متجاورين على الشريط الساحلي إلا إذا كانت المسافة الفاصلة بينهما تبلغ خمسة كيلومترات (05 كلم) على الأقل من الشريط الساحلي.

    هذه الدراسة تشمل مرحلتين:
    المرحلة الأولى: تحديد الساحل لولاية جيجل- هذه المرحلة انتهت
    • المساحة الإجمالية للساحل: 9, 491 كم²
    • عمق الساحل على بعد: 9, 18 كم
    • يضم ساحل ولاية جيجل مناطق طبيعية و مناطق حساسة
    1. المناطق الطبيعية: يشمل ساحل ولاية جيجل منطقتين طبيعيتين مصنفتين كالتالي:
      المنطقة الأولى: تمتد من الشاطئ الأحمر ببلدية زيامة منصورية ( مع حدود ولاية بجاية) إلى العوانة شرقا.
      المنطقة الثانية:تمتد من واد الزهور شرقا (مع حدود ولاية سكيكدة) إلى كاف المؤذن غربا ببلدية خيري واد عجول.
    2. المناطق الحساسة ذات أولوية: يشمل ساحل ولاية جيجل منطقتين حساستين مصنفتين كالتالي: المنطقة الأولى: منطقة العوانة- جيجل: تمتد من تجمع العوانة غربا إلى واد منشة شرق مدينة جيجل.
      المنطقة الثانية: منطقة جيجل-بني بلعيد: تمتد من واد منشة شرق مدينة جيجل إلى كاف المؤذن شرق شاطئ بني بلعيد.
    المرحلة الثانية: تعليم الساحل: (Bornage du littoral)
    • تعليم الساحل لبلدية العوانة، جيجل، الأمير عبد القادر، الطاهير، سيدي عبد العزيز ،القنار و زيامة منصورية (تعليم الساحل للبلديات السابقة الذكر انتهت).
    • تعليم الساحل لبلديتي الميلية و خيري واد عجول (في طور الإنجاز).
      ملاحظة: تم وضع لوحات إشهارية على مستوى الساحل ببلدية العوانة تخص :
      - المناطق الطبيعية ( الجزر و الغابات).
      - منع التوسع الطولي للمحيط العمراني للمجمعات السكانية الموجودة على الشريط الساحلي على مسافة تزيد عن 03 كيلومترات من الشريط الساحلي.
      - منع التوسع في مجمعين سكانيين متجاورين على الشريط الساحلي إلا إذا كانت المسافة الفاصلة بينهما تبلغ 05 كلم على الأقل من الشريط الساحلي.

دراسات أخرى
2 - دراسة تحديد المناطق الساحلية أو الشاطئية الحساسة أو المعرضة لأخطار بيئية خاصة بولاية جيجل
في إطار وضع حيز التنفيذ للقانون رقم 02/02 المؤرخ في 5 فيفري 2002 و المتعلق بحماية و تثمين الساحل، سجلت على مستوى وزارة الموارد المائية و البيئة عملية متمثلة في دراسة تحديد المناطق الساحلية أو الشاطئية الحساسة أو المعرضة لأخطار بيئية خاصة بولاية جيجل، حيث أسندت لمكتب الدراسات SARL SEETI (العملية ممركزة – في طور الإنجاز) هذه الدراسة تشمل عدة مراحل:
  • المرحـلة 0: تقديم المنهجية (في طور الإعداد)
  • المرحلـة 1: تشخيص المناطق الحساسة
  • المرحلـة 2: تحديد المناطق الحساسة أو المعرضة لأخطار بيئية خاصة.
3 - دراسـة تحـديد خصوصيات و تصنيـف المناطـق الجبلية جيجل- القـل- سكيكدة:
طبقا للقانون رقم 04-03 المؤرخ في 23 جوان 2004 المتعـلق بحماية المناطـق الجبليـة في إطار التنمية المستدامة، سجلت على مستوى وزارة الموارد المائية و البيئة عملية متمثلة في دراسـة تحـديد خصوصيات و تصنيـف المناطـق الجبلية جيجل- القـل- سكيكدة ، حيث أسندت لمكتب الدراسـات BNEDEER (العملية ممركزة- في طور الإنجاز).
هذه الدراسة تشمل عدة مراحل:
  • المرحـلة 0: الدراسة المنهجية ( في طور الإنجاز)
  • المرحـلة 1: تحليل الوضعية للمناطق الجبلية
  • المرحـلة 2: إعداد مشروع تمهيدي لتصنيف المناطق الجبلية
4 -دراسة خاصة بإعداد نظام الإعلام الجغرافي لمتابعة وضعية الساحلSIG de suivi de l’état du littoral
استفادت مديرية البيئة لولاية جيجل بدراسة خاصة بإعداد نظام الإعلام الجغرافي لمتابعة وضعية الساحل المسندة إلى مكتب الدراسات Geosysteme Consult BET لهذه الدراسة (عملية ممركزة). في طور الانجاز حيث تم إعداد قاعدة معلومات لهذه الدراسة.
حرر بتاريخ: 2016/03/29 | عدد التصفحات: 2839