text alternatif pour le lien image
اليوم الإعلامي التحسيسي حول تسيير النفايات بولاية جيجل - واقع وآفاق
برعاية السيد والي ولاية جيجل، نظمت مديرية البيئة يوم الإثنين 05 فيفري 2018، بالمركز الثقافي الإسلامي أحمد حماني – بلدية جيجل، يوم إعلامي تحسيسي حول تسيير النفايات بولاية جيجل – واقع وآفاق –

وذلك لفائدة الإطارات: الجماعات المحلية، المؤسسات الصناعية والمستثمرين المحليين في مجال تثمين و رسكلة النفايات بالإضافة إلى جميع الشركاء المحليين كالجمعيات الناشطة في مجال حماية البيئة والقطاعات الأخرى.

الافتتاح الرسمي لهذا اليوم الإعلامي التحسيسي كان من طرف السيد بلطرش كمال الدين أمين عام وزارة البيئة والطاقات المتجددة، السيد والي ولاية جيجل، رئيس المجلس الشعبي الولائي وكذا بعض إطارات وزارة البيئة والطاقات المتجددة.

هذا اليوم تخلله العديد من المداخلات حول مختلف المواضيع التي تمس قطاع البيئة وطنيا ومحليا والتنظيم المعمول به في هذا المجال.
  • المداخلة الأولى حول ساحل ولاية جيجل والتنظيم المتعلق بحماية الساحل، قدمت من طرف المدير العام للمحافظة الوطنية للساحل CNL.

  • المداخلة الثانية حول إنجازات وآفاق المعهد الوطني للتكوينات البيئية، قدمت من طرف إطار بهذا المعهد CNFE.

  • المداخلة الثالثة حول تسيير النفايات بولاية جيجل – واقع وآفاق – قدمت من طرف إطار بمديرية البيئة لولاية جيجل.

  • المداخلة الرابعة حول واقع التسيير المدمج للنفايات بالجزائر قدمت من طرف إطار بالوكالة الوطنية للنفايات AND.

  • المداخلة الخامسة حول تكوين ومرافقة حاملي أفكار المشاريع الخضراء، قدمت من طرف إطار بالمركز الوطني للتكنولوجيات الأكثر نقاء CNTPP.

بعدها تم الاستماع إلى العديد من الشروحات والتوجيهات من طرف السيد بلطرش كمال الدين وكذا السيد والي ولاية جيجل.

وأخيرا تم فتح باب النقاش وطرح الأسئلة من طرف المشاركين. بالموازاة تم تنظيم على هامش هذا اليوم الإعلامي التحسيسي معرض لمختلف الهيئات التابعة لوزارة البيئة والطاقات المتجددة (مديرية البيئة، المحافظة الوطنية للساحل – محطة جيجل –، المعهد الوطني للتكوينات البيئية والوكالة الوطنية للنفايات) بالإضافة إلى مستثمرين محليين في مجال تهيئة المساحات الخضراء (مؤسسة متناني) ورسكلة وتثمين النفايات (مؤسسة بن زيادة فايزة) وكذا محافظة الغابات، الحظيرة الوطنية لتازة، النوادي الخضراء المنصبة بالمؤسسات التالية: ثانوية 08 ماي 1945 بلدية جيجل، متوسطة عميرة موسى بلدية جيجل و متوسطة كحلوش أحسن بلدية خيري واد عجول.

الهدف الرسمي من هذا اليوم التحسيسي التوعوي هو رفع مستوى الخدمة المتعلقة بعملية تسيير مختلف أنواع النفايات لاسيما النفايات المنزلية التي تؤثر مباشرة على المستوى المعيشي للمواطن والصحة العمومية.

ومن أجل تحسين عملية تسيير النفايات بولاية جيجل، استفاد قطاع البيئة خلال هذه السنة من العمليات التالية والتي ستمول من طرف الصندوق الوطني للبيئة والساحل FNEL.
  • انجاز وتجهيز مفرغة مراقبة ما بين البلديات للنفايات المنزلة لبلدية العوانة وزيامة منصورية.

  • انجاز وتجهيز مركز الردم التقني للنفايات المنزلية ما بين البلدياتز جيملة، تاكسنة وبن ياجيس.

  • اقتناء محطة لتصفية مياه الرشح (Lixiviat) لمركز الردم التقني لولاية جيجل.

  • إعادة تهيئة المفرغة العمومية مزغيطان لبلدية جيجل.

بالإضافة إلى إطلاق العمليات المسجلة على مستوى قطاع البيئة بولاية جيجل والمتعلقة بـ:
  • وضع حيز الخدمة الخندق الثالث على مستوى مركز ردم النفايات بجيجل.

  • الانطلاق في أشغال تهيئة الخندق الثاني على مستوى مركز الردم التقني للنفايات بالميلية.

  • الانطلاق في أشغال تهيئة الخندق الثاني على مستوى مركز الردم التقني للنفايات بالطاهير.

أهم التوصيات والاقتراحات التي تمخضت عن هذا اللقاء هي:
  • تضافر الجهود من أجل تحسين عملية تسيير النفايات من طرف جميع الشركاء في هذا المجال من جماعات محلية، قطاعات، جمعيات ومؤسسات اقتصادية.

  • العمل على خلق ثروة محلية جديدة عن طريق رسكلة وتثمين مختلف النفايات (الزجاج، البلاستيك، الكارتون...) والمواد الطبيعية التي تزخر بها المنطقة مع تشجيع ومرافقة حاملي هذا النوع من المشاريع الخضراء.

  • تكثيف حملات التحسيس والتوعية من أجل ترقية وتحسين الإطار المعيشي للمواطن والمحافظة على الصحة العمومية.

  • تنظم دورة تكوينية لفائدة الجمعيات المحلية الناشطة في مجال حماية البيئة لولاية جيجل، من طرف المعهد الوطني للتكوينات البيئية (CNFE) وذلك حول المواضيع التالية:
    • تسيير النفايات

    • تهيئة المساحات الخضراء

    • التربية البيئية

    • تسيير مشروع


  • يطلق المركز الوطني للتكنولوجيات النظيفة التابع لوزارة البيئة والطاقات المتجددة مسابقة لاختيار أفضل 150 مشروع في مجال البيئة والطاقات المتجددة، سيستفيد الشباب حاملي المشاريع الذين سيتم اختيارهم من تكوين عالي المستوى من أجل انجاز مشاريعهم، كما سيستفيد الاوائل من تكوين خارج الوطن.

  • امضاء اتفاقية بين الوكالة الوطنية للنفايات (AND) والمؤسسة العمومية الولائية لتسيير مراكز الردم التقني للنفايات لمرافقة هذه الأخيرة في تسيير مراكز الردم التقني.

  • إطلاق عملية للفرز الانتقائي للنفايات من طرف الوكالة الوطنية للنفايات (AND) بالأحياء المغلقة كخطوى أولى لتعمم فيما بعد على جميع البلديات.

حرر بتاريخ: 2018/02/08 | عدد التصفحات: 934